Hukum LDR atau VCS dalam Fiqih Islam

0
226
Oleh: Mohammad Danial Royyan

A. Latar Belakang Masalah

Seorang istri di kampungnya berjauhan secara fisik dengan suaminya yang bekerja di tempat yang jauh di luar daerah. Suami itu pulang ke rumah tiap 3 atau 4 bulan sekali. Dalam memenuhi kebutuhan biologisnya, suami sering meminta istrinya untuk melakukan Long Distance Relationship (LDR) atau dengan Video Call Sex (VCS).

B. Pertanyaan:

Assalamualaikum.
Kiai, saya mau tanya terkait apa yang Kiai sampaikan tadi, bahwa “Al-Istimnà’u Bi Yadin-Nafsi Haràmun Wal-Istimnà’u Bi Yadiz-Zauji Halàlun” (masturbasi dengan tangan sendiri hukumnya haram dan masturbasi dengan tangan pasangan hukumnya boleh).

Bagaimana hukumnya hubungan seksual antara suami dan istri dengan metoda Al-Istimna’ Bi Yadin-Nafsi melalui Long Distance Relationship (LDR) atau dengan metoda Video Call Sex (VCS), apakah juga tetap tidak diperkenankan?. Sementara kalau istri tidak memenuhi permintaan, suami bisa melakukan maksiat dengan wanita lain!.

C. Jawaban:


Penjelasan saya bahwa seorang suami atau istri melakukan istimna’ biyadi nafsihi itu diharamkan karena hal itu tidak termasuk katagori “Istimta’ Biz-Zauj”, (melakukan kesenangan seksual bersama pasangan yang halal).

Sedangakan penjelasan saya bahwa seorang suami atau istri melakukan istimna’ biyadiz-zauji itu dihalalkan karena hal itu termasuk katagori “Istimta’ Biz-Zauji” yang dihalakan.

Istimna’ Bi Yadi Nafsihi itu jika untuk meredam birahi yang sudah dominan, maka ada ulama yang menghukumi boleh, dengan alasan darurat. Dan menurut Imam Ibnu Abidin dari madzhab Hanafi hukumnya malah wajib.

Istimna’ Bi Yadi Nafsihi yang dilakukan suami di depan istrinya atau dilakukan istri di depan suaminya melaui LDR atau VCS karena lama berpisah secara phisik, jika dianggap termasuk katagori “Istimta’ Biz-Zauji” dan karena alasan untuk menghindari maksiat zina, maka memungkinkan untuk diberi toleransi hukum “boleh” demi menjaga keutuhan rumah tangga.

Istimna’ Bi Yadi Nafsihi melalui LDR atau VCS yang terjadi antara lelaki dan perempuan yang tidak memiliki hubungan pernikahan itu hukumnya diharamkan karena termasuk katagori perzinaan.

C. Referensi:

1.

الاستمناء‏:‏ مصدر استمنى، أي طلب خروج المنيّ‏.‏ واصطلاحاً‏:‏ إخراج المنيّ بغير جماعٍ، محرّماً كان، كإخراجه بيده استدعاءً للشّهوة، أو غير محرّمٍ كإخراجه بيد زوجته‏.‏

2.

وهو أخصّ من الإمناء والإنزال، فقد يحصلان في غير اليقظة ودون طلبٍ، أمّا الاستمناء فلا بدّ فيه من استدعاء المنيّ في يقظة المستمني بوسيلةٍ ما‏.‏ ويكون الاستمناء من الرّجل ومن المرأة‏.‏ ويقع الاستمناء ولو مع وجود الحائل‏.‏ جاء في ابن عابدين‏:‏ لو استمنى بكفّه بحائلٍ يمنع الحرارة يأثم أيضاً‏.‏

وفي الشّروانيّ على التّحفة‏:‏ إن قصد بضمّ امرأةٍ الإنزال – ولو مع الحائل – يكون استمناءً مبطلاً للصّوم‏.‏ بل صرّح الشّافعيّة والمالكيّة بأنّ الاستمناء يحصل بالنّظر‏.‏ ولمّا كان الإنزال بالاستمناء يختلف أحياناً عن الإنزال بغيره كالجماع والاحتلام أفرد بالبحث‏.‏

3.

يكون الاستمناء باليد، أو غيرها من أنواع المباشرة، أو بالنّظر، أو بالفكر‏.‏

4.

أ – الاستمناء باليد إن كان لمجرّد استدعاء الشّهوة فهو حرامٌ في الجملة، لقوله تعالى‏:‏ ‏والّذين هم لفروجهم حافظون، إلاّ على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنّهم غير ملومين، فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون‏ والعادون هم الظّالمون المتجاوزون، فلم يبح اللّه سبحانه وتعالى الاستمتاع إلاّ بالزّوجة والأمة، ويحرم بغير ذلك‏.‏

وفي قولٍ للحنفيّة، والشّافعيّة، والإمام أحمد‏:‏ أنّه مكروهٌ تنزيهاً‏.‏

ب – وإن كان الاستمناء باليد لتسكين الشّهوة المفرطة الغالبة الّتي يخشى معها الزّنى فهو جائزٌ في الجملة، بل قيل بوجوبه، لأنّ فعله حينئذٍ يكون من قبيل المحظور الّذي تبيحه الضّرورة، ومن قبيل ارتكاب أخفّ الضّررين‏.‏ وفي قولٍ آخر للإمام أحمد‏:‏ أنّه يحرم ولو خاف الزّنى، لأنّ له في الصّوم بديلاً، وكذلك الاحتلام مزيلٌ للشّبق‏.‏ وعبارات المالكيّة تفيد الاتّجاهين‏:‏ الجواز للضّرورة، والحرمة لوجود البديل، وهو الصّوم‏.‏

ج – وصرّح ابن عابدين من الحنفيّة بأنّه لو تعيّن الخلاص من الزّنا به وجب‏.‏

5.

الاستمناء بالمباشرة فيما دون الفرج يشمل كلّ استمتاعٍ – غير النّظر والفكر – من وطءٍ في غير الفرج، أو تبطينٍ، أو تفخيذٍ، أو لمسٍ، أو تقبيلٍ‏.‏ ولا يختلف أثر الاستمناء بهذه الأشياء في العبادة عن أثرها في الاستمناء باليد عند المالكيّة، والشّافعيّة، والحنابلة‏.‏ ويبطل به الصّوم عند الحنفيّة، دون كفّارةٍ‏.‏ ولا يختلف أثره في الحجّ عن أثر الاستمناء باليد فيه‏.‏

TINGGALKAN KOMENTAR

Please enter your comment!
Please enter your name here