HUKUM 1 SAPI UNTUK 7 ORANG, ADA KURBAN, ADA AKIKAH DAN ADA MAYORAN

1
292

A. Pertanyaan :
Drs. H. Mahlum Sikucing Rowosari bertanya :
Ada tujuh orang membeli seekor sapi untuk disembelih, tetapi ketujuh orang itu berbeda-beda tujuan, ada yang ingin berkurban, ada yang ingin akikah dan yang ingin mayoran. Bagaimana hukumnya satu ekor sapi disembelih untuk tujuh orang yang berbeda-beda tujuan?

B. Jawaban :
Dalam hukum fiqih tentang gurban (udlhiyah) dan akikah, ada ketentuan bahwa binatang ternak yang boleh digunakannya ada tiga : unta, sapi dan kambing, kerbau disamakan dengan sapi. Seekor kambing untuk satu orang. Seekor unta atau sapi bisa untuk tujuh orang.

Apabila seekor sapi disembelih untuk tujuh orang yang berbeda-beda tujuan, ada yang ingin kurban, ada yang ingin akikah dan yang ingin mayoran, maka hukumnya boleh dan sah menurut madzhab Syafi’i. Hukum “boleh dan sah” itu berlaku umum, baik kurban wajib (nadzar) atau sunnah, baik mudlohhi (yang berkurban) itu muslim, sedangkan yang mayoran kafir dzimmi, boleh dimusyarokahkan dalam satu ekor sapi.

Menurut madzhab Maliki dan Hanbali, yang boleh dimusyarakahkan seperti di atas adalah kurban sunnah, kalau kurban wajib tidak bisa dimusyarokahkan.

Sedangkan menurut madzhan Hanafi, tujuh orang yang menyembelih satu ekor sapi tujuannya harus seragam.

C. Referensi :

ولو ذبح بقرة او بدنة عن سبعة اولاد جاز وكذا لو اشترك فيها جماعة سواء اراد كلهم العقيقة ام بعضهم ذلك زبعضهم اللحم كما مر في الاضحية اه حاشية الشرقاوي ٢/٤٧١
قال النووي :
يجوز أن يشترك سبعة في بدنة أو بقرة للتضحية، سواء كانوا كلهم أهل بيت واحد أو متفرقين، أو بعضهم يريد اللحم فيجزئ عن المتقرب، وسواء أكان أضحية منذورة أم تطوعا، هذا مذهبنا وبه قال أحمد وداود وجماهير العلماء، إلا أن داود جوزه في التطوع دون الواجب. وبه قال بعض أصحاب مالك. وقال أبو حنيفة: إن كانوا كلهم متقربين جاز
وتجزي بدنة أو بقرة عن سبعة، روي عن علي وابن مسعود وابن عباس وعائشة لحديث جابر: «نحرنا بالحديبية مع النبي – صلى الله عليه وسلم – البدنة والبقرة عن السبعة» رواه مسلم. ويعتبر ذبح البدنة والبقرة عنهم لحديث: «إنما الأعمال بالنيات» ، وسواء أراد كلهم قربة أو أراد بعضهم لحمًا أو كان بعضهم مسلمًا وأراد القربة وبعضهم ذميًا، ولكل ما نوى؛ لأن الجزء المجزي لا ينقص أجره بإرادة الشريك غير القربة ولو اختلفت جهات القربة shamela.ws
وتجزئ شاة عن واحد, والمنصوص: وعن أهل بيته وعياله.
وبدنة وبقرة عن سبعة, ويعتبر ذبحها عنهم, نص عليه, وسواء أرادوا قربة أو بعضهم وبعضهم لحما, نص عليه; لأن القسمة إفراز . نص عليه قاله في الفروع ط الرسالة 6/ 86 . feqhweb.com

Muhammad Danial Royyan

1 KOMENTAR

TINGGALKAN KOMENTAR

Please enter your comment!
Please enter your name here