AIR DUA QULLAH DAN HUKUM WUDLU’ DENGAN AIR MINERAL KEMASAN

0
118
Air Putih

A. Pertanyaan :
Ustadz M Umar Said bertanya : Assalamualaikum, Pak Kyai nyuwun sewu badhe konsultasi hukum Islam. Yang saya dengar para kyai/ustadz di desa belum ada 1 pemahaman tentang maaul qullatain (air 2 qullah) sebagai air sah untuk berwudhu’.

Pertanyaan : apakah syarat maaul qullatain itu khusus untuk air musta’mal atau untuk semua jenis air (maaun muthlaqun) ? Kalau berlaku untuk semua jenis air, berarti bagi orang yang berwudhu dengan air aqua misalnya, berarti tidak sah wudhunya. Mohon ditampilkan di web, agar diketahui khalayak. Matur nuwun pak kyai. Wassalam. wr.wb.

B. Jawaban ;
1. Air dua qullah yaitu air yang takarannya mencapai dua qurbah atau 560 kati. Bisa disederhanakan menjadi air yang dalam bak dengan ukuran 65 cm kubik, yakni bak yang dalamnya 65 cm, luasnya 65 cm dan panjangnya 65 cm. Air di dalam bak itu baik musta’mal atau bukan musta’mal asal rasa, warna dan baunya tidak mutaghoyyir (berubah) maka hukumnya suci dan mensucikan. Jadi, air musta’mal dalam satu ember bila digabungkan dengan air musta’mal lain hingga mencapai 65 cm kubik maka hukumnya suci mensucikan asal rasa, warna dan bau tidak berubah.
Air najis seperti air kencing yang takarannya mencapai dua qullah tetaplah najis. Tetapi air mutanajjis seperti air biasa terkena air kencing bila jumlahnya kurang dua qullah maka hukumnya najis, dan bila jumlahnya ada dua qullah atau lebih maka hukumnya suci jika sifat-sifatnya tidak berubah, dan najis jika sifat-sifatnya berubah.

2. Para fuqaha yang tergabung dalam Rabithah Alam Islami dalam merumuskan fatawa, bersepakat bahwa air meniral (الماء المعدني) dalam kemasan botol (المعبأ في القوارير) seperti aqua, aquaria, kh-q dan merek-merk lain bisa digunakan untuk wudlu’. Tetapi bila air kemasan dalam botol itu bercampur gas atau berbusa tidak sah bila digunakan untuk wudlu’.

C. Referensi :

١. شرح بلوغ المرام ما نصه : لو كان الماء بهذا الحد (سبعة أمتار ونصف مكعبة)، وسقطت فيه قطرات بول ولم تغير فيه شيئاً، قالوا: فهو طاهر، ولو كان الماء خمسة أمتار مكعبة، وسقطت فيه نفس تلك الكمية ولم تغيره، قالوا: فهو نجس، فنهدر الخمسة أمتار مكعبة من أجل قطرات بول نزلت وليس لها أي أثر، ومن هنا يقول الصنعاني وغيره: حصل الاضطراب في تحديد الكثرة والقلة، وحديث القلتين متكلم في سنده، ولكن علماء الحديث والفقه تلقوه بالقبول؛ لشهرته وانتشاره واستفاضة القول به -وإن اختلفت القلال كبراً وصغراً- وأخذ به الشافعي و أحمد رحمهما الله. وإذا نظرنا لمجموع هذه الأحاديث نجد أن الضابط -كما قال مالك – هو التغير، وهذا لم يتغير، سواء كان قليلاً أو كثيراً، وإن جئنا إلى التقييد بغير قيد التغير -كما هو مذهب الأئمة الثلاثة- وجدنا الخلاف في حد القلة والكثرة، ومن حد الكثرة بحد معين، ووصل الماء إلى هذا المقدار ولاقته نجاسة ولم تغيره، فهو عنده طهور، فمثلاً: عند الشافعي و أحمد إذا كان الماء قلتين -أي: قربتين كبيرتين- ولاقته نجاسة ولم تغيره فهو طهور؛ لأنه أصبح كثيراً لا ينجس أو لا يحمل الخبث، وإن كان دون ذلك تنجس بهذه النجاسة؛ لأنه ماء قليل، وكذلك عند الأحناف بذلك الحد الذي حددوه. هذه مذاهب الأئمة رحمهم الله، وبقي الترجيح

٢.  فالماء المعدني, أو المخزن للشرب تجزئ به الطهارة, ويعتبر ماء طهورا  ولو وجدت ماء غيره, بشرط سلامة طعمه، ولونه، وريحه من التغير؛ وقد ذكرنا أنواع المياه التي لاتجزئ بها الطهارة وذلك في الفتوى رقم:136117؛ وراجع المزيد في الفتوى رقم: 24797. فإن كان المقصود بالماء الغازي الماء المعبأ في القوارير والذي يباع في المحلات التجارية: فالوضوء به مجزئ، لكونه ماء طهورا ولم يخالطه ما يسلبه طهوريته، وقد ذكرنا تفصيل أنواع المياه التي لا تصح بها الطهارة، وذلك في الفتوى رقم: 136117. وإن كان المقصود السؤال عن المشروبات الغازية: فلا يجزئ الوضوء بها، إذ لا تدخل في ماهية الماء الطهور الذي تصح به الطهارة

Muhammad Danial Royyan

TINGGALKAN KOMENTAR

Please enter your comment!
Please enter your name here